منتدى زهر البيلسان .... تعارف ، دردشة ، ثقافة ، رياضة ، تكنولوجيا .... منتدى زهر البيلسان
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

 

منتدى زهر البيلسان      أهلاً وسهلاً بكم في منتدى زهر البيلسان ... تعارف ، دردشة ، ثقافة ، تسلية ، أدب ، رياضة ، فن ، تكنولوجيا  ... زهر البيلسان ... دعوة إلى صفاء الذهن والقلب        منتدى زهر البيلسان
هذا المنتدى برعاية مركز جنى للاتصالات ... سوريا - السلمية - 0944229458 - 0992275919 ..... مركز الماهر للكمبيوتر ... سوريا - السلمية ... 033840585 / 0988213006

زوروا منتدى الماهر للكمبيوتر والتقنيات صديق زهر البيلسان ... بالضغط هنا

 

للإعلان في منتدى زهر البيلسان الاتصال على الأرقام : 00963944229458 - 00963992275919

شاطر | 
 

 حسام عزوز الكابوس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسماعيل
صديقي النشيط


عدد المساهمات : 108
تاريخ التسجيل : 17/10/2009

مُساهمةموضوع: حسام عزوز الكابوس   السبت أكتوبر 17, 2009 6:22 pm

الكابوس ـ حسام عزوز
الكابوس

كن النور لعذاباتي أيها الليل..
...وأقبل من دفء جراحي أو من صقيع غربتي.
....لملم كل ما في الكون من فرح وتعال ، فأنا في شوق إ ليه منذ ألف عام !
والصباح ؟..الصباح بعيد جداً عن أحلامنا، ربما سنحتاج لألف عام ٍ أخرى لنحلم به .. فحتى جدي لم يحلم به .. بل لقد حاول وجاهد ففشل ..جدي ذلك البطل الأسطوري لم يستطع،قلت يا جدي: كيف يكون الصباح؟
ابتسم وشد علي غطائي ، وأطفأ المذياع الثرثار .. ورحل !
أقسمت أمي بدماء أبي وجراحه ، أنها لم تفعل ذلك ، ولم تغادر غرفتها في تلك الليلة الباردة !.. فهل عاد جدي حقيقة ً بعد عشرين عاماً من موته ليقي جسدي النحيل برد الليل ؟!

إذن عادت معه حكايات البطولة القديمة ، وروايات الجن القابعين في الجبل البعيد ، حيث حصرهم جدي في مغارة خلف صخرة سوداء كبيرة .
ـ أيا جدي أخافني وجهك الجميل ، وكتفاك الجباران ، فلم رحلت ؟ وخليتني شلواً على غضن يابس ، في صحراء كلها ذئاب ، أهتز مع أصغر النسمات . الذئاب في أشداقها نار البراكين الملتهبة ؟!
لم تفارق وجه جدي الابتسامة الهادئة الغامضة ، اضطجع قربي ، وحملني معه في ذكريات وأحلام الماضي .جدي شاب صغير ، يقد الصخر بمعوله الفولاذي ، وينقل أضخم الجذوع من الغابات البعيدة على كتفيه ، لم يحتج لدابة ٍ يوماً ، بل كان يكرهها ويحتقرها ، ذلك لأن ّ أولى بطولاته كانت تلك الصفعة الوحيدة لثور ٍ هائج هاجمه، سمّي على إثرها البطل .نظر جدي يومها في كف يده اليمنى مدهوشاً ، ونظرة أخرى إلى الثور النازف المرتمي على الأرض .. أجرأ الناس صاح حياك يا بطل ) .
ـ من أي عشق جلبت جبروتك أيها الفتى ؟ وهل خط شارباك لتعرف معنى العشق الرجولة ؟!وكيف عرفت معنى العشق والأنوثة ولم تنسَ بعد عطش فطامك ؟؟.
أشعر بالبرد يا جدي ، دفئني بنيرانك ، وأشعل منها قبساً يذيب الجليد عن جسدي. سخرت من نفسي ، وكيف الميت يدفئ حياً كيف ؟
قدّ الصخرة الأولى وسواها ، وقد الثانية ، ومضى في عمله .. لم يفلح أحد في حملها ، فحملها هو ، وهكذا أصبح جدي بناءً ، يقطع وينقل ويبني ، ويحضر الجذوع الضخمة من أدغالٍ لم يصلها سواه ، يصنع منها السقوف ، ويكمل البناء إلى آخره .قال لي صديقه العجوز المقعد :
ـ يا عمي جدك "كان مآخي الجن" ، و ذلك بعد أن استطاع أن يقتل دباً بضربة بلطة واحدة ، ثم حمله على ظهره من الأدغال البعيدة إلى القرية وهو جريح من ضربةٍ بمخلبه في ظهره ؟جدك أخذ مخلب كفه الأيمن ، وحمله معه . يقال : إن من يقتل دباً ويحمل مخلبه الأيمن ، يستطيع أن يكشف ستر الجن ويراهم عياناً ، وتسير خلفه إناثهم، أما ذكورهم فيراهم فقط ، وقد يحاربوه ...
ــ وهل استطاع أن يفعل ذلك ؟ هل رأى جدي الجن عيانا ؟؟
ــ ويقال : إنه قاتلهم في رؤوس الجبال ....
شدتني غرابة الأسطورة..
ـ وماذا أيضا ؟ هل حكى لك شيئاً بلسانه ؟
ــ حكى لي الكثير . أنا مستودع أسراره . سأقول لك شيئاً ، فلا تبح به أيها الشاب :
جدك عشق جنية !! وقاتل من أجلها أبطال قبيلتها ، وفي النهاية تعادل مع أقواهم ، فخيّرت بينهما ، وطال الجدال ، فأشار عليها شيخٌ منهم أن تَرضى بجدي لفترة حقناً للدماء ، فقبلت به لشهر واحد تكون فيه طوع بنانه وتحقق أمنياته .
ـ وماذا كانت الأمنية الأولى ؟
ـ للأسف تمنى مالا يستطيع الجن فعله . أن تغير له قدره فلا يُقتل كما قُتِل أبوه وجده ... طبعا رفضت لكنها أخذت تقرأ وتعزّم وتشعل أبخرتها السحرية ، فكشفت له طريقاً طويلاً . مكتوبٌ في الطريق أشياء غامضة منها : إنهم آتون بعد جيلين، وإنهم سيقاسمونكم الحَبّ والعنب والنبيذ .. الدار والأهل والحواكير ، رأى بعدها أشلاء أحفاده الشهداء الأبطال منثورة على الطرقات, ثم رأى ينابيع و أزهار تتفتق وتظهر فوق القبور ، ثم رأى سواداً وعتماً مطبقاً ،لكنه لم يستطع أن يصل إلى النور المطل من أعماق الظلمة ، فقد أعادته محظيته لأنّ البشر لا يستطيعون تحمل أكثر....
سكت العجوز ثم بصق دمعة مرة فيها حزن ألف عام .
ـ وماذا بعد .. أكمل يا جدي .. ما تفسير كل هذا . من هم الآتون في جيلي أنا ؟ ومتى سيأتي ذلك النور ؟؟!
ـ لم يرَ جدك أكثر من أشلاء أحفاده الأبطال . إنه نسي أن يرى كيف سيقتل .
عدت إلى غرفتي حزيناً يائساً . البرد قارس. رفعت صوت مذياعي، ونمت عارياً ، ألن يشفق علي جدي َ ، فيأتي ليشد علي غطائي ؟
ــ تعال يا جدي ، وقل لي لماذا قتلوك على بوابة القرية ، وعدنا إلى الرحيل ، ولماذا سيبقى القتل مصير أحفادك كما هو مصير أجدادك ؟؟ وإلى متى سيبقى القديسون والأنبياء يقتلون ؟ ولماذا لم تعرف متى سيأتي النور ؟؟!!!
أتى جدي ، مسح دموعي ، وشدّ غطائي ونام قربي ، نام أبي ، نام جده ، ونام جد جدي ، نام أحفادي الشّهداء الذين لم يأتوا بعد .
نامت سلالة الشهداء كلها... نامت كل الخليقة فوق فراشي تحلم بالنور الذي رآه جدي ، ويبدو أن النوم سيطول ... ويطول ... ويطول ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
SOMAR
Admin


عدد المساهمات : 605
تاريخ التسجيل : 15/07/2009
العمر : 32

مُساهمةموضوع: رد: حسام عزوز الكابوس   السبت أكتوبر 17, 2009 7:44 pm

راااااااااائع
مساهمة رائعة اسماعيل ... شكراً
وتحية إلى حسام عزوز

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إن الحياة كلها ... وقفة عز فقط
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://zahrelbailsan.ahlamontada.net
 
حسام عزوز الكابوس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى زهر البيلسان  :: القسم الأدبي :: مواضيع أدبية-
انتقل الى: