منتدى زهر البيلسان .... تعارف ، دردشة ، ثقافة ، رياضة ، تكنولوجيا .... منتدى زهر البيلسان
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

 

منتدى زهر البيلسان      أهلاً وسهلاً بكم في منتدى زهر البيلسان ... تعارف ، دردشة ، ثقافة ، تسلية ، أدب ، رياضة ، فن ، تكنولوجيا  ... زهر البيلسان ... دعوة إلى صفاء الذهن والقلب        منتدى زهر البيلسان
هذا المنتدى برعاية مركز جنى للاتصالات ... سوريا - السلمية - 0944229458 - 0992275919 ..... مركز الماهر للكمبيوتر ... سوريا - السلمية ... 033840585 / 0988213006

زوروا منتدى الماهر للكمبيوتر والتقنيات صديق زهر البيلسان ... بالضغط هنا

 

للإعلان في منتدى زهر البيلسان الاتصال على الأرقام : 00963944229458 - 00963992275919

شاطر | 
 

 أغنيات أدنيس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسماعيل
صديقي النشيط


عدد المساهمات : 108
تاريخ التسجيل : 17/10/2009

مُساهمةموضوع: أغنيات أدنيس   الأربعاء يناير 20, 2010 3:50 pm

أغنيات



( 5 )
سَكَنَتْ وجهها
سَكَنَتْ في نخيل? من الصّمتِ بين رؤاها وأجفانها...
بيتُها شارِد?
في قطيع الرّياحِ, وأيّامُها
سَعَف? يابِس?,
ورمال?.
مَنْ يَقولُ لِزيْنَبَ: عينايَ ماء?
ووجهيَ بيت?, لأحزانِها?
( 7 )
ألمحُ الآنَ أحزانَها
كالفراشاتِ, تضربُ قِنديلَها
حُرّةً, ذاهِلَهْ
وأراهَا تُمزّق مِنديلَها...
ألمحُ الآنَ أمّي:
وَجْهُها حُفْرة?, ويدَاها
وردة? ذابِلَهْ.
( 12 )
كان هذا مَمَرّاً إلى بيتها, - كثيرًا
خبّأتْنا شجيراتُه, ورسمنا
في تقاطِيعِه خُطانا, -
وهنا كان مروان يجمع أصحابَهُ...
مات ميثاقهم وماتوا
وامَّحت هذه العتَباتُ.
( 13 )
أخذوهُ إلى حفرة?, حرقوهُ
لم يكن قاتلاً, كان طِفْلاً
لم يكن... كان صوتًا
يَتموّجُ, يعلو مع النّار, يَرْقى على دَرَجات الفضاءْ
وهُوَ, الآنَ, شَبّابَة?
في الهواءْ.
( 14 )
ليس منديلُها لِيُلَثِّمَ وجهًا
أو يردَّ الغبارَ, وليس لكي يمسحَ الدّمعَ, منديلُها
طَبقُ الخبز والجبن والبيضِ, وهو لِحاف?
لِرشّاشِها, -
كان منديلُها رايةً...
( 15 )
تَرَكَ القافله
ومزاميرَها وهواها, -
مُفْرَد?, ذابِل?
جذبتهُ إلى عِطرها
وردة? ذابله.
( 16 )
ستَظلُّ صديقي
بين ما كان, أو ما تَبقَى
بين هذا الحطامْ,
أيُّهذا البريقُ الذي يلبس الغيمَ, يا سيّدًا لا ينامْ.
(18 )
أخذت ما تيسّر من خبزها / كان طفل?
يتلهّى بعكّازها
ويدبّ على قدمَيْها, -
حملته كجوهرة?, غَمَرتْهُ
ورمت فوقَهُ وجْهَهَا
وَمَضَتْ تتوكّأُ / عُكّازُها
إرثُها من أب?
مات قَتْلاً...
(19 )
أَلنّهار رغيف?
والمساءُ إدام? لهُ,
أَلمساءُ رغيف?
والنهارُ إدام? لهُ
ورق? يتقلّب في ريحه /
سيكونُ الشتاء طويلاً
سيموت الربيعُ بلا أُغنيات?, -
إنّ هذا رثاء? لليلى التي لم تمُتْ... .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أغنيات أدنيس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى زهر البيلسان  :: القسم الأدبي :: مواضيع أدبية-
انتقل الى: