منتدى زهر البيلسان .... تعارف ، دردشة ، ثقافة ، رياضة ، تكنولوجيا .... منتدى زهر البيلسان
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

 

منتدى زهر البيلسان      أهلاً وسهلاً بكم في منتدى زهر البيلسان ... تعارف ، دردشة ، ثقافة ، تسلية ، أدب ، رياضة ، فن ، تكنولوجيا  ... زهر البيلسان ... دعوة إلى صفاء الذهن والقلب        منتدى زهر البيلسان
هذا المنتدى برعاية مركز جنى للاتصالات ... سوريا - السلمية - 0944229458 - 0992275919 ..... مركز الماهر للكمبيوتر ... سوريا - السلمية ... 033840585 / 0988213006

زوروا منتدى الماهر للكمبيوتر والتقنيات صديق زهر البيلسان ... بالضغط هنا

 

للإعلان في منتدى زهر البيلسان الاتصال على الأرقام : 00963944229458 - 00963992275919

شاطر | 
 

 خدمة مجانية .. تسهل للملايين تصفح الإنترنت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
SOMAR
Admin


عدد المساهمات : 605
تاريخ التسجيل : 15/07/2009
العمر : 32

مُساهمةموضوع: خدمة مجانية .. تسهل للملايين تصفح الإنترنت   الأربعاء نوفمبر 03, 2010 2:01 pm

كيف يمكن تحسين استخدام شبكة الإنترنت وتصفحها؟ بداية هنالك عصا سحرية عبارة عن خدمة مجانية تدعى «أوبن دي إن إس» Open DNS.

والمعلوم أن لكل موقع عنوانا، مثل موقع «غوغل» www.google.com مثلا، الذي هو عبارة عن «عنوان مزيف» يعمل كأداة مناسبة لنا نحن الأشخاص العاديين ذوي القدرة العقلية المحدودة. ولكن وراء الستار هناك العنوان الحقيقي الذي هو سلسلة أرقام تدعى «عنوان بروتوكول الإنترنت، التي تبدو مثل 74.125.53.100 الذي هو في الواقع عنوان موقع «غوغل».

ولأنه لا يمكن لأحد تذكر مثل هذه العناوين التي لا تشبه أبدا الأرقام الهاتفية لذا قام مصممو الشبكة بالخروج بنظام ثانوي على شكل عناوين باللغة الإنجليزية مثل الذي ذكرناه أعلاه. ولدى طباعة ذلك في متصفحك، يقوم كومبيوتر لدى مزود خدمة الإنترنت بالتفتيش عن الرقم المقابل، لوصلك به. وهذا هو الأساس الذي يعمل عليه D. N. S. (وهو مختصر لـ «نظام أسماء النطاق» domain name system.

* خدمة بديلة

* لكن لسوء الحظ يتعطل أحيانا كومبيوتر D. N. S لدى مزود خدمة الإنترنت. وبالنسبة إليك يظهر الأمر كما لو أن الشبكة ذاتها تعطلت، لأنك لا تستطيع عندها الوصول إلى أي من المواقع. وفي ديسمبر (كانون الأول) 2008 على سبيل المثال، اعتقد 1.2 مليون شخص في لوس أنجليس أن الشبكة انهارت برمتها، إثر عطل أصاب كومبيوتر D. N. S الخاص بشركة «تايم وارنر».

ويقول ديفيد بوغ في «نيويرك تايمز» إن هذه القصة كشفت من قبل «أوبن دي إن إس» الشركة الفريدة من نوعها صاحبة فكرة وحيدة من نوعها وهي تقديم خدمة D. N. S بديلة مجانية تعمل أفضل بكثير من تلك الخاصة بالشركات المزودة لخدمات الإنترنت. أي إنها أكثر سرعة وموثوقية ومميزات أيضا. إذ لا يدفع المتصفحون أي مبلغ من المال، ولا يوقعون على أي وثيقة، أو يركبون أي جهاز. كل ما عليهم أن يفعلوه هو تغيير ترتيبات الشبكة ليحصلوا على كل هذه المنافع.

وتزعم الشركة أنها خلال تاريخها الذي مضت عليه خمس سنوات لم تتعطل أبدا كومبيوترات D. N. S. وفي الواقع لو كنت تستخدم «أوبن دي إن إس» في العام 2008 في الوقت الذي انهار فيه كومبيوتر «تايم وارنر»، لما كنت تأثرت أبدا بما حصل. وثمة مزية أخرى تدعى «سمارت كاش» تسحب لك مواقع الشبكة المفردة في حالات مثل هذه، لأنه بسبب العناوين المعطلة فإنها لا تتوفر لأي كان من الأطراف الأخرى.

* صفحات أسرع

* ولتسريع التحويل من العناوين المكتوبة باللغة الإنجليزية إلى أرقام، يقوم مزود خدمة الإنترنت بتحميل عناوين آلاف مواقع الشبكة شعبية واستخدامها بشكل مسبق. ويمكن لمثل هذه الوسيلة أن توفر عليك أجزاء من آلاف من الثانية مع كل صفحة إنترنت يجري فتحها. ولكن إن كنت تزور موقعا، لا يوجد على هذه القائمة، لأكثر مواقع الشبكة شعبية، فقد يحدث أن تنتظر بعض الوقت.

بيد أن «أوبن دي إن إس» يحمل في ذاكرته الشبكة برمتها. وكل موقع يظهر أسرع بقليل. فإذا كنت لا تشعر فعلا بهذا الفرق، يمكن قياس ذلك عن طريق استخدام برنامج «نايمبينش» Namebench المجاني من «غوغل». فقد أخطرني هذا البرنامج أن «أوبن دي إن إس» كان ينجز التفتيش عن المواقع بنسبة أسرع تبلغ 14.8% مما كان يحدث سابقا.

وطالما أن «أوبن دي إن إس» بات يقحم ذاته بينك وبين الشبكة، فإنه بات مؤهلا لأن يقدم لك بعض الخدمات. أحدها تصليح الأخطاء المطبعية. فإذا طبعت أي كلمة في العنوان بشكل خاطئ، يقوم «أوبن دي إن إس» فورا وبهدوء بتصحيح ذلك، وليرسلك بعدها إلى المكان الذي تود زيارته، بحيث قد لا تلاحظ أحيانا أن أصابعك قد أخطأت في طباعة عنوان. لكن لسوء الحظ فإن هذه المزية تقوم أوتوماتيكيا بتصليح الجزء الثاني من العنوان فقط كـ .com أو.org أو.gov وهكذا.

* مزايا متنوعة

* الحماية من الصيد الاحتيالي. الصيد الاحتيالي هو مخطط إجرامي على الإنترنت، حيث تتلقى رسالة إلكترونية مزيفة من مصرفك حول مشكلة تتعلق بحساباتك. ولدى النقر على الرابط لتصحيح المشكلة يظهر موقع كاذب يبدو تماما مثل موقع مصرفك. وعن طريق التسجيل والدخول فيه تقوم من دون قصد بتقديم اسمك وكلمة المرور إلى اللصوص. لكن «أوبن دي إن إس» يقوم باعتراض جهودك هذه في زيارة المواقع الكاذبة. إنه يعمل كالسحر.

* الوسائل المختصرة. عناوين الشبكة المختصرة هي عبارة مختصرات يجري تركيبها وتذكرها بسهولة تتعلق بمواقعك المفضلة. فلدى طباعة كلمة nyt مثلا على الشريط المخصص للعناوين يمكنك الذهاب، أو الوصول إلى عناوين الشبكة الطويلة جدا مثل عنوان طويل لصفحة داخل صحيفة «نيويورك تايمز». وهذه الوسيلة مفيدة جدا، لكن ثمة مساحة ضيقة في شريط عدد هذه المواقع المفضلة، كما أن لائحتها خرقاء بالنسبة إلى الأشخاص الذين يودون دائما وضع أيديهم على لائحة المفاتيح. غير أن مختصرات «أوبن دي إن إس» خلافا إلى المزية المشابهة في «فايرفوكس» مثلا، تعمل على أي متصفح في أي كومبيوتر كان أو هاتف في المنزل.

* وسائل تحكم الآباء والأمهات. أخر مميزات «أوبن دي إن إس» هو إقفال المواقع غير المحببة. فهنا مرة ثانية يعني امتلاك حساب معها إمكانية الحصول على ترتيب يمكن تطبيقه على أي كومبيوتر في المنزل، وبالتالي إغلاق خيارك لـ 57 موقعا فقط على الشبكة التي تشمل المواقع الخلاعية، والمراسلات الفورية، والمشاركة بالملفات، والألعاب وغيرها.

ولكن كيف بمقدور «أوبن دي إن إس» ملاحقة كل موقع على الشبكة ووضعها ضمن لائحة 57 بندا؟ إنه لا يستطيع ذلك، بل هذا هو عمل الجميع، إذ يمكن لأي كان إخضاع موقع إلى قاعدة معلومات رئيسية خاصة بفئات المواقع المختلفة، بحيث يصوت الآخرون على صلاحيتها. وهذا العمل الشبيه بموسوعة «ويكيبيديا» الذي مصدره الجميع، إنجاز عبقري وبعيد عن العيوب. وكل هذه المميزات تأتي مجانا وبصورة تلقائية مع خضوعها إلى التحسين المستمر.

* تساؤلات مشروعة لكن هنالك طبعا بعض التساؤلات، مثل هل تقوم «أوبن دي إن إس» بكسب الأرباح؟

أولا رغم أن جميع هذه الأمور التي ذكرناها هنا مجانية، غير أن الشركة تقوم ببيع خدمات إضافية إلى الشركات والمؤسسات. وثانيا إذا حصل وطبعت عنوان موقع غير موجود يقوم «أوبن دي إن إس» بالبحث عنه على شاكلة أسلوب «غوغل» بحيث يوفر لك لائحة من المواقع مقدمة من «ياهو». والتخوف الوحيد من «أوبن دي إن إس» هو الحفاظ على الخصوصيات. فهناك الآن نحو 20 مليون شخص يستخدمون هذه الخدمة، أي بنسبة 1% من جميع متصفحي الإنترنت. وحتى لو كانت «أوبن دي إن إس» لا تدري شيئا عنك، وعن اسمك، فهل يعقل أنها لا تقوم بجمع كل أنواع المعلومات عن نشاط الشبكة وحركتها وفقا إلى المشككين؟ وبالطبع فإنه بغض النظر عن الجهة التي تقدم لك خدمة D. N. S، فإنها تجمع أيضا معلومات عن مصرفك وشركة الهاتف، أو المتجر الذي تتعامل معه. ومثل هذه الأمور عليك أحيانا غض النظر عنها.

ولعل التحدي الكبير هنا هو تركيب «أوبن دي إن إس» الذي ينطوي على طباعة عنوانين على صفحة ترتيب وضبط D. N. S في كومبيوترك، أو مسلك الوصل (الروتر) وهما 208.67.222.222 و 208.67.220.220 ومثل هذين العنوانين الجديدين يوجهان «طلبات الشبكة» في كومبيوترك إلى خدمة البحث عن «أوبن دي إن إس». وفي Open DNS.com هنالك تعليمات وإرشادات خطوة خطوة التي لا تتطلب أكثر من دقيقتين لإنجازها.

ويمكن إن شئت تشغيل «أوبن دي إن إس» في كل جهاز كومبيوتر وهاتف في منزلك بشكل إفرادي، لكن من الذكاء والسرعة أيضا هو إحداث هذا التغيير على مسلك الوصل ذاته الذي هو عبارة عن علبة صغيرة تقوم بتوزيع وصلة الإنترنت إلى جميع أرجاء المنزل. وفي Open DNS.com ستجد جميع التعليمات المصورة الخاصة بكل صنف من أصناف مسالك النقل هذه.

في أي حال تعتبر «أوبن دي إن إس» أكبر خدمة مجانية في الشبكة. فقد تمكنت من تقليد أساليب «غوغل» في الخدمات المجانية والسريعة المقدمة للجماهير، مع إيجاد أساليب أخرى لجني الأرباح. وحتى لو استخدمت مزية واحدة، أو مزيتين منها، ستجد أنها ستجعل تصفحك للشبكة أفضل.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إن الحياة كلها ... وقفة عز فقط
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://zahrelbailsan.ahlamontada.net
 
خدمة مجانية .. تسهل للملايين تصفح الإنترنت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى زهر البيلسان  :: قسم التكنولوجيا :: قسم الكومبيوتر-
انتقل الى: